Cart 0
Copy of النبي

Copy of النبي

$7.05 USD

لا يمكن أحداً أن يماري في أهمية كتاب «النبي» الذي وضعه جبران خليل جبران في الإنكليزية وغالباً بمساعدة صديقته ماري هاسكل، ولا في شعبية الكتاب ونواياه الطيبة. ولا يمكن أحداً أن ينكر أن عشرات ألوف النسخ من الكتاب قد بيعت في الإنكليزية وفي العربية وفي لغات أخرى كثيرة. ولكن حين يتعلق الأمر بالقيمة الفكرية أو حتى الأدبية للكتاب فإن سجالات كثيرة تبدأ ولا تنتهي بين مناصرين له من دون قيد أو شرط، وآخرين يرونه ثقيل الوطأة أقرب الى الصياغات الإنشائية ومثيراً للملل ناهيك بأبعاده الأسطورية والغيبية والوعظية التي يمكن أن تردع أصحاب الفكر العقلاني عن تحمله. ومن هنا ما يُلاحظ عادة أن «النبي» يصبح على الموضة ويُقرأ بوفرة في كلّ مرة لا يعود فيها للعقل أو المنطق أية سيادة، أو سيادة قليلة على سلوكات الناس وتفكيرهم. أو هذا، على الأقل، ما يمكن أن يقوله مناوئون كثر للكتاب يعترفون طواعية، بأنهم أبداً ما تمكنوا من قراءة كل صفحاته، في وقت يقرّون فيه - طواعية أيضاً - بأن قراءة بعض صفحات وفقرات منه ربما كان من محاسنها أنه تفتح النفس على العودة، مثلاً الى «هكذا تكلم زرادشت» لنيتشه، الكتاب الذي يمكن اعتباره المرجع الرئيس الذي اعتمد عليه جبران خليل جبران وهو يدبج هذا الكتاب الذي أعطاه مكانة عالمية في تاريخ الكتابة تمكن على أية حال مقاربتها ليس بمكانة نيتشه بالطبع، فهذا كثير، ولكن بمكانة تقع في مركز وسط بين معاصرنا باولو كويليو - الذي كجبران له مؤيدوه كما له معارضوه، لكنه في كل الأحوال يعرف

by : لجبران خليل جبران


Share this Product


More from this collection